رعايانــــا

     
 

معايدة المدبر البطريركي لكهنة وابناء رعايا الأبرشية في الوطن والمهجربمناسبة اياد الميلاد ورأس السنة    العبث بمقابر الأساقفة والكهنة في مطرانية حمص وحماه والنبك وتوابعها للسريان الكاثوليك، من المسلحين    عيد القديسة بربارة في كنيسة قلب يسوع االأقدس-فيروزة    أحد زيارة العذراء مريم لنسيبتها أليصابات – أحد آخر مختلف للأب إياد الياس غانم    رسالة المدبر البطريركي الخور أسقف فيليب بركات إلى أبناء الأبرشية +الرقيم البطريركي    رسالة المدبر البطريركي الخور أسقف فيليب بركات إلى الأبرشية + الرقيم البطريركيإخوتي الكهنة الأفاضل، أخواتنا الراهبات الفاضلات، وأبناء رعايانا الأعزاء في الوطن والمهجر نحييكم تحية المحبة والتقدير، وسلام يسوع المسيح، وشفاعة أمنا مريم العذراء، راجيين للجميع ك    أحد بشارة العذراء مريم ـ أحد ليس ككل الآحاد للأب إياد الياس غانم    أحد بشارة زكريا للأب إياد الياس غانم    أحد تجديد البيعة للأب إياد الياس غانم - الثياب القدسية المختصة بخدمة الليتورجية    سنة طقسيّة جديدة للأب إياد الياس غانم    مرسوم بطريركي بتعيين الخور اسقف فيليب بركات مدبرا بطريركيا    الأحد السابع بعد الصليب للأب إياد الياس غانم    وصول جثمان المثلث الرحمات مار ثيوفيلوس جرجس كساب إلى مسقط رأسه زيدل    نعي المثلث الرحمات مار ثيوفيلوس جرجس كساب    نعوة المثلث الرحمات مار ثيوفيلوس جرجس كساب    

 
كلمة راعينا الجليل مار ثيوفيلوس جرجس كساب رئيس اساقفة حمص وحماه والنبك وتوابعها للسريان الكاثوليك في لقاء خيمة وطن في استقبال اهالي زيدل لسيادة محافظ حمص و امين حزب البعث في مدينة حمص و اعضاء لجنة المصالحة الوطنية

 

تم اليوم بتاريخ 3 / 12 / 2012 لقاء اهالي زيدل تحت عنوان خيمة وطن مع محافظ حمص و امين حزب البعث في مدينة حمص واصحاب السيادة المطران مار ثيوفيلس جورج كساب ومار سلوانس بطرس النعمة ومار ايوانيس الويس عواد مع حشدٌ من الآباء الكهنة و اعضاء لجنة المصالحة الوطنية و تم الاجتماع في صالة زيدل الغربية و اقيم غداء بهذه المناسبة تم  الحديث خلال هذا اللقاء عن مشكلة الزراعة و الرعي وقام كلا من السيد المحافظ وصاحب السيادة المطران جورج كساب رئيس اساقفة حمص وحماه والنبك وتوابعها للسريان الكاثوليك بإلقاء كلمات نابعة من القلب سنورد لكم كلمة راعينا الجليل.

 

أصحاب المقامات الروحيّة والمدنية

      ما أجمل أن يجتمع الأخوة تحت سقف واحد

      الأرض تهلل والسماء تبارك

      فبوركت المساعي الحميدة التي سعت إلى هذا اللقاء تحت سقف الوطن، ومن أجل الوطن، وانطلاقاً من حضارة وثقافة هذا الوطن، الذي في كلّ تاريخه كان حضناً دافئاً يجمع تحت أجنحة الحب والحنان أبناءه البررة، وقلباً رحباً يتسع لكلّ بعيد وقريب ومنارة وملاذاً لكل مظلوم ومقهور،  وجسراً للقاء الأرض بالسماء، ورسالة حب تجلّت بالحرف والكلمة، فلولا الحرف لما كانت الكلمة، ولولا الكلمة لما كان الانجيل، ولولا القراءة لما كان القرآن.. فمن سوريا انطلقت رسالة الحب والرحمة...

      ألا يستحقّ منّا هذا الوطن أن نتسامح ونتصالح ونتعانق وننحني أمام بعضنا البعض بتواضع، وكلّ يقرع على صدره مستغفراً ربّه قائلاً: خطيئتي عظيمةُ.. خطيئتي عظيمةُ.. خطيئتي عظيمةُ..

      بهذا الاعتراف... بهذا الاقرار... بهذه القناعة... بهذا الحب الصافي نستطيع أن نرنم من جديد أنشودة الحب والسلام والأمان..

      أيها السوريون.. سوريا بحاجة اليكم... بحاجة إلى سواعدكم... إلى فكركم النيّر... إلى ايمانكم الواعي والناضج بالله والوطن...

     

      سوريا تدعوكم اليوم أن تنصبوا عواميدها بثقتكم بأن السماء اختارت هذه الأرض لتكون رسالة حب ورحمة

      سوريا تدعوكم أن تصلحوا سقفها المتصدّع بمحبتكم وتعاضدكم..

      سوريا تدعوكم أن تخيطوا نسيج قميصها المهشّم..بفكركم النيّر..

      ويا أبناء منطقتنا... من فلاحين ومربي أغنام الوطن بحاجة اليكم... إلى انتاجكم... إلى ثمار أرضكم الطاهرة... إلى أغنامكم وحملانكم الوديعة... الوطن بحاجة إلى هذه الثروة... لقد عشنا أهل وخلاّن وورثنا في آنية من خزف وصية آبائنا وأجدادنا: "ألا أحبوا بعضكم بعضاَ.. واحترموا بعضكم بعضاً.. وكمّلوا بعضكم بعضاً..."

      هذه الوصية هي أمانة في أعناقنا فحذار أن نخون الأمانة، ولن نخون..

 

      دمتم بخير ما دام الوطن بخير...

 

      وسيبقى بخير، لأنّ سوريا الله حاميها...

 

 

 

 

 

 

© 2009 - 2017 Syrcathoms.org All rights reserved - Developed by TWTWebstar