مجلـة الحـب والسلام

     
 

معايدة المدبر البطريركي لكهنة وابناء رعايا الأبرشية في الوطن والمهجربمناسبة اياد الميلاد ورأس السنة    العبث بمقابر الأساقفة والكهنة في مطرانية حمص وحماه والنبك وتوابعها للسريان الكاثوليك، من المسلحين    عيد القديسة بربارة في كنيسة قلب يسوع االأقدس-فيروزة    أحد زيارة العذراء مريم لنسيبتها أليصابات – أحد آخر مختلف للأب إياد الياس غانم    رسالة المدبر البطريركي الخور أسقف فيليب بركات إلى أبناء الأبرشية +الرقيم البطريركي    رسالة المدبر البطريركي الخور أسقف فيليب بركات إلى الأبرشية + الرقيم البطريركيإخوتي الكهنة الأفاضل، أخواتنا الراهبات الفاضلات، وأبناء رعايانا الأعزاء في الوطن والمهجر نحييكم تحية المحبة والتقدير، وسلام يسوع المسيح، وشفاعة أمنا مريم العذراء، راجيين للجميع ك    أحد بشارة العذراء مريم ـ أحد ليس ككل الآحاد للأب إياد الياس غانم    أحد بشارة زكريا للأب إياد الياس غانم    أحد تجديد البيعة للأب إياد الياس غانم - الثياب القدسية المختصة بخدمة الليتورجية    سنة طقسيّة جديدة للأب إياد الياس غانم    مرسوم بطريركي بتعيين الخور اسقف فيليب بركات مدبرا بطريركيا    الأحد السابع بعد الصليب للأب إياد الياس غانم    وصول جثمان المثلث الرحمات مار ثيوفيلوس جرجس كساب إلى مسقط رأسه زيدل    نعي المثلث الرحمات مار ثيوفيلوس جرجس كساب    نعوة المثلث الرحمات مار ثيوفيلوس جرجس كساب    

 
الأحد السادس عشر بعد العنصرة للأب إياد الياس غانم

الأحد السادس عشر بعد العنصرة للأب إياد الياس غانم

عيد ميلاد أمنا العذراء مريم 8 / 9 / 2013

نص الإنجيل يوحنا 8 / 12 – 20                                                             نص الرسالة عبرانيين 6 / 1 – 8

12- ثُمَّ كَلَّمَهُمْ يَسُوعُ أَيْضًا قَائِلاً: "أَنَا هُوَ نُورُ الْعَالَمِ. مَنْ يَتْبَعْنِي فَلاَ يَمْشِي فِي الظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ الْحَيَاةِ".

13- فَقَالَ لَهُ الْفَرِّيسِيُّونَ: "أَنْتَ تَشْهَدُ لِنَفْسِكَ. شَهَادَتُكَ لَيْسَتْ حَقًّا".

14- أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ: "وَإِنْ كُنْتُ أَشْهَدُ لِنَفْسِي فَشَهَادَتِي حَقٌ، لأَنِّي أَعْلَمُ مِنْ أَيْنَ أَتَيْتُ وَإِلَى أَيْنَ أَذْهَبُ. وَأَمَّا أَنْتُمْ فَلاَ تَعْلَمُونَ مِنْ أَيْنَ آتِي وَلاَ إِلَى أَيْنَ أَذْهَبُ.
15- أَنْتُمْ حَسَبَ الْجَسَدِ تَدِينُونَ، أَمَّا أَنَا فَلَسْتُ أَدِينُ أَحَدًا.
16- وَإِنْ كُنْتُ أَنَا أَدِينُ فَدَيْنُونَتِي حَقٌ، لأَنِّي لَسْتُ وَحْدِي، بَلْ أَنَا وَالآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي.
17- وَأَيْضًا فِي نَامُوسِكُمْ مَكْتُوبٌ أَنَّ شَهَادَةَ رَجُلَيْنِ حَقٌ:
18- أَنَا هُوَ الشَّاهِدُ لِنَفْسِي، وَيَشْهَدُ لِي الآبُ الَّذِي أَرْسَلَنِي".

19- فَقَالُوا لَهُ: "أَيْنَ هُوَ أَبُوكَ؟" أَجَابَ يَسُوعُ: "لَسْتُمْ تَعْرِفُونَنِي أَنَا وَلاَ أَبِي. لَوْ عَرَفْتُمُونِي لَعَرَفْتُمْ أَبِي أَيْضًا".
20- هذَا الْكَلاَمُ قَالَهُ يَسُوعُ فِي الْخِزَانَةِ وَهُوَ يُعَلِّمُ فِي الْهَيْكَلِ. وَلَمْ يُمْسِكْهُ أَحَدٌ، لأَنَّ سَاعَتَهُ لَمْ تَكُنْ قَدْ جَاءَتْ بَعْدُ.

التأمل:

احد جليل ويوم جميل يضعنا أمام مناسبة تجمع بين "النور" نص إنجيل تأملنا الذي يخاطبنا فيه الرب يسوع قائلا:" أنا نور العالم"، وبين "أم النور" في يوم ميلادها، إنها أمنا العذراء مريم سلطانة السماء والأرض. وتستوقفانا هاتان المناسبتان معًا لأننا بحاجة إلى نور يهدينا في هذه الأيام. بحاجة إلى أن نتبع من أوصانا إتباعه كي لا نتخبّط في بحر الظلام ولا نغرق في ليل هذه الحياة.

الليل داكن والظلام مخيف لأنه مجهول ويقودنا إلى الضياع وكل مرة نبتعد فيها عن الخير وعن المحبة وعن السلام، نزداد غرقًا وتيهًا وضياعًا. كل مرة نتبع فيها طريق الشرور نبتعد عن الحق ونسلك سبل الباطل إننا نطفئ شموع النور ونتيه في عالم المجهول الذي يرمي إلى التخريب والتدمير لأننا نكون قد ابتعدنا عن مصدر النور، عن الطريق والحق والحياة، عن سيدنا يسوع المسيح الذي إن تبعناه يكون لنا نور الحياة.

في هذه الأيام العصيبة التي نعيشها ويعيشها العالم، يدعونا الرب يسوع أن نسيرَ في نوره كي نرى أنفسنا على حقيقتها كما هي، وعندها يمكننا تجنب السير كالعميان والسقوط في الخطيئة. فالرب ينير الطريق أمامنا لنتمكن من أن نرى كيف نحيا، يرسل لنا من السماء شعاع نوره ليلهمنا كيف نميز وكيف نحكم وكيف نتصرف كي لا نتعثر أبدا في الظلمة.

ما أحوجنا إلى نورك في هذه الأيام يا يسوع ، وما أحوجنا إلى ذيل حمايتك يا أمنا مريم العذراء يا أم النور كي نستتر طيّه ونحتمي من كل الأخطار المحدقة بنا.

فهنيئا لك يا أمنا الحنون في يوم ميلادك وهنيئا لنا بك يا أم النور لأنك قبلت أن تحملي في حشاك سيد النور وواهب الحياة.

إهدنا يا رب بنورك كي نسلكَ طريق النور فنكون أبناء النور وأبناء الحياة بشفاعة أمنا العذراء مريم وجميع القديسين. آمــيــــــــــــــن.

 

 

 

 

© 2009 - 2018 Syrcathoms.org All rights reserved - Developed by TWTWebstar