الكرســـي الرسولـــي

     
 

معايدة المدبر البطريركي لكهنة وابناء رعايا الأبرشية في الوطن والمهجربمناسبة اياد الميلاد ورأس السنة    العبث بمقابر الأساقفة والكهنة في مطرانية حمص وحماه والنبك وتوابعها للسريان الكاثوليك، من المسلحين    عيد القديسة بربارة في كنيسة قلب يسوع االأقدس-فيروزة    أحد زيارة العذراء مريم لنسيبتها أليصابات – أحد آخر مختلف للأب إياد الياس غانم    رسالة المدبر البطريركي الخور أسقف فيليب بركات إلى أبناء الأبرشية +الرقيم البطريركي    رسالة المدبر البطريركي الخور أسقف فيليب بركات إلى الأبرشية + الرقيم البطريركيإخوتي الكهنة الأفاضل، أخواتنا الراهبات الفاضلات، وأبناء رعايانا الأعزاء في الوطن والمهجر نحييكم تحية المحبة والتقدير، وسلام يسوع المسيح، وشفاعة أمنا مريم العذراء، راجيين للجميع ك    أحد بشارة العذراء مريم ـ أحد ليس ككل الآحاد للأب إياد الياس غانم    أحد بشارة زكريا للأب إياد الياس غانم    أحد تجديد البيعة للأب إياد الياس غانم - الثياب القدسية المختصة بخدمة الليتورجية    سنة طقسيّة جديدة للأب إياد الياس غانم    مرسوم بطريركي بتعيين الخور اسقف فيليب بركات مدبرا بطريركيا    الأحد السابع بعد الصليب للأب إياد الياس غانم    وصول جثمان المثلث الرحمات مار ثيوفيلوس جرجس كساب إلى مسقط رأسه زيدل    نعي المثلث الرحمات مار ثيوفيلوس جرجس كساب    نعوة المثلث الرحمات مار ثيوفيلوس جرجس كساب    

 
زيارة الكاردينال ساندري للهند

الهند: ايمان الكاثوليك "الحي والملموس"


عاد الكاردينال ساندري مطمئن القلب من رحلته إلى كيرلا

أشار الكاردينال ليوناردو ساندري إثر عودته من زيارة للمسيحيين في كيرلا جنوب غرب الهند بدعوة من الكنائس السريانية المالابار والمالانكار إنها "كنائس حية يقودها الروح الرسولي والإرسالي الذي يُثلج القلب"

في مقابلة لراديو فاتيكان، عبّر رئيس مجمع الكنائس الشرقية عن تأثّره باللقاء مع الشعب و"الإخلاص الكبير" الذي يكنّوه لخليفة بطرس.
وأفاد لروميلدا فيروتو أن الكنيسة السريانية المالابار هي من أهم الكنائس الكاثوليكية الشرقية (حوالى 5 ملايين مؤمن) وتتمتع "بالزخم والروح الرسولية والتبشيرية مما يدعو للفرح".
خلافًا للمناطق الأخرى في الهند حيث تُفيد وسائل الإعلام باستمرار عن معاناة المسيحيين من التميير، لاحظ الكاردينال ساندري أن الجو في كيرلا يزخر "بالانفتاح" و"التعايش السلمي" و"الاحترام المتبادل" بين الكاثوليك والأرثوذكس أو اليعقوبيين والأديان الكبرى في الهند مثل الهندوسية والإسلام.
"لا أعمال عنف واضطهاد أو شعور بالقلق كما في المناطق الأخرى" لكن تقلق الكنيسة لمعاناة المناطق الأخرى في الهند من المساس بكرامة الإنسان وعدم احترام الحرية الدينية والفروقات الدينية .
وتلافيًا لذلك، قال الكاردينال ساندري أن الكل مدعوّ معلمين ورجال دين لتشجيع "احترام الحرية الدينية وممارسة الشعائر الدينية من دون قيود أو عنف من قبل أي كان".
وفي سؤال حول العمل الاجتماعي للكنيسة في بلد مثل الهند، أشار الكاردينال ساندري إلى حضور الكنيسة المتواصل في القطاع التعليمي وأعمال الدعم والمساعدة للفقراء والمشردين والمرضى.
وقال أنه "بالنسبة للكنائس السريانية المالابار والمالانكار، لا ايمان مجرّد ولا يمكن اختصار الايمان بالممارسات الدينية" بل ايمانهم "ناشط": ايمان يتحوّل إلى "حياة" و"مساعدة ملموسة" للذين هم بأمس الحاجة للمساعدة.

 

 

 

 

© 2009 - 2018 Syrcathoms.org All rights reserved - Developed by TWTWebstar