رعايانــــا

     
 

معايدة المدبر البطريركي لكهنة وابناء رعايا الأبرشية في الوطن والمهجربمناسبة اياد الميلاد ورأس السنة    العبث بمقابر الأساقفة والكهنة في مطرانية حمص وحماه والنبك وتوابعها للسريان الكاثوليك، من المسلحين    عيد القديسة بربارة في كنيسة قلب يسوع االأقدس-فيروزة    أحد زيارة العذراء مريم لنسيبتها أليصابات – أحد آخر مختلف للأب إياد الياس غانم    رسالة المدبر البطريركي الخور أسقف فيليب بركات إلى أبناء الأبرشية +الرقيم البطريركي    رسالة المدبر البطريركي الخور أسقف فيليب بركات إلى الأبرشية + الرقيم البطريركيإخوتي الكهنة الأفاضل، أخواتنا الراهبات الفاضلات، وأبناء رعايانا الأعزاء في الوطن والمهجر نحييكم تحية المحبة والتقدير، وسلام يسوع المسيح، وشفاعة أمنا مريم العذراء، راجيين للجميع ك    أحد بشارة العذراء مريم ـ أحد ليس ككل الآحاد للأب إياد الياس غانم    أحد بشارة زكريا للأب إياد الياس غانم    أحد تجديد البيعة للأب إياد الياس غانم - الثياب القدسية المختصة بخدمة الليتورجية    سنة طقسيّة جديدة للأب إياد الياس غانم    مرسوم بطريركي بتعيين الخور اسقف فيليب بركات مدبرا بطريركيا    الأحد السابع بعد الصليب للأب إياد الياس غانم    وصول جثمان المثلث الرحمات مار ثيوفيلوس جرجس كساب إلى مسقط رأسه زيدل    نعي المثلث الرحمات مار ثيوفيلوس جرجس كساب    نعوة المثلث الرحمات مار ثيوفيلوس جرجس كساب    

 
الإفطار الذي دعى اليه راعينا الجليل مار ثيوفيلس جرجس كساب مع الأب جاك مراد، والمجلس الرعوي في رعية مار اليان الشيخ للسريان الكاثوليك في بلدة القريتين

الإفطار الذي دعى اليه راعينا الجليل مار ثيوفيلس جرجس كساب

مع الأب جاك مراد، والمجلس الرعوي في رعية مار اليان الشيخ للسريان الكاثوليك

في بلدة القريتين

ايها الإخوة والأصدقاء من رجال دين ودولة .....

يا شعبنا السوري العظيم...

        لا أجمل ولا أحلى من هذه الأمسية التي تجمع الأحبة في رحاب هذه الكنيسة ... بجوار قديس وولي، مار اليان... وأحمد الحوري...

ربما لا يوجد في العالم مثل هذا الإيمان الواعي والناضج... ربما لا يوجد في العالم هذا الإختبار الروحي لحضور الله في حياتنا، قديس وولي يجمع ولا يفرّق... يوحّد ولا يباعد وينشده المسلم والمسيحي للدعاء والصلاة وطلب الشفاء.... والأمان ...والسلام... فيا أهلاً وسهلاً بضيوفنا، رجال دين ودولة وأصدقاء عزيزين على مأدبة المحبة في شهر المحبة والرحمة والتآخي...

        شهر رمضان المبارك... شهر التقرّب من الله والإنسان... شهر ترميم العلاقات بين المتباعدين  والمتخاصمين ... شهر المسامحة والصفح والغفران ... شهر الرحمة  والرأفة  والحنان... شهر المواقف الحرّة النبيلة الصادقة المخلصة لذوي الإرادة الطيبة الذين يعملون للخير والمحبة ويسعون إلى الأمن والسلام، وهنا لابدّ من كلمة شكر و امتنان نابعة من اعماق قلبي إلى وجوه الخير في بلدة القريتين الذين عملوا .. وتعبوا ... وسهروا الليالي لكي يجنّبوا بلدة القريتين الخراب والدمار وقد كُلّلت مساعيهم بالنجاح، وبارك الله كلَّ خطوة خطوها لكي ينعم اهالي القريتين بالأمان والسلام...

ومن رحاب هذه الكنيسة أناشد جميع أبناء سوريا: تعالوا يا اخوتي نتعانق... ونتصافح... ونتسالم ونتحاور لكي نعيد ماقد تهدّم وتصدّع من الحجر والبشر...

رحمةً بدموع الأمهات... وغصّة الآباء ... وبكاء الأطفال ... وآلام المخطوفين، ودم الشهداء ولوعة المهجرين، و اكرامًا لوطننا الغالي سوريا، وتراثنا العريق، وحضارتنا المتألقة، أكرر ندائي بدمعة المحب: تعالوا يا أخوتي لنتصالح ونتسالم بالمحبة والصفح الكامل لكي يرضى الله علينا.....

        مهما حصل .... ومهما صار، لن يستطيع اليأس ان يدخل قلوبنا.... ما زلنا نحلم ونتأمل بأنّ تعود  سوريا وقريبًا جدًا قصيدة حب وسلام وتفاهم.

ورمضان كريم

 

 

 

 

 

© 2009 - 2017 Syrcathoms.org All rights reserved - Developed by TWTWebstar